أخبار العالم

الخروع ودهن البقر.. سر جمال شعر الفراعنة عبر آلاف السنين

[ad_1]

علاقات و مجتمع

آلاف السنين مرت على حفظ جثمان الملكة «تي»، ابنة المستشار الشهير «يويا»، واحد من أهم مستشاري الملك أمنحتبت الثالث، والذي جاء من مدينة أخميم بسوهاج ليصبح واحدا من أهم رجال البلاط الملكي في مصر القديمة، وينجب «تي»، التي تتزوج من أمنحتب الثالث، وتكشف عن جثتها في عام 1988، ولكن هويتها لم تكن معروفة حتى عام 2010، حينما حلل عالم الآثار زاهي حواس الحمض النووي وأكد أنها زوجة الملك أمنحتب الثالث.

سر الحفاظ على شعر الملكة تي

وخلال تلك السنين الطويلة ظل شعر الملكة تي محتفظا بجماله المموج الذي يميز معظم شعور المصريين، وعلى الرغم من إنه كان أسود اللون إلا أنه تحول للأحمر بفعل تغيرات الزمن، ولكن ظل الشعر محتفظا بجماله ورونقه.

وبحسب دكتور فيكتور بوزيدايف، الباحث الأول في الدراسة القائمة «أذهلتنا خصلات الشعر المنسدلة رغم أن المومياوات التي شملتها الدراسة تعود للألفية الأولى قبل الميلاد». 

فقد أقيمت دراسة روسية من قبل معهد التكنولوجيا والطاقة الحيوية، حول المواد المستخدمة لتحنيط مومياوات الفراعنة، ووجدوا أن المادة المستخدمة لتحنيط الشعر مختلفة تماما عن المادة المستخدمة لباقي الجسم وهي عبارة عن خلطة كيميائية.

وبحسب الدراسة الخلطة مكونة من دهون اللحم البقري وشمع النحل مع بعض الزيوت منها زيت الخروع والصنوبر وزيت الفستق العطري، وأحماض الأزيليك.

وقد أعلنت نتائج تلك الدراسة، بعد تحليل 3 مومياوات وإخضاعهم للتصوير المقطعي بالإشعاع البوزيتروني والتصوير المقطعي بالكمبيوتر.



[ad_2]
:

علاقات و مجتمع

شعر الملكة تي

آلاف السنين مرت على حفظ جثمان الملكة «تي»، ابنة المستشار الشهير «يويا»، واحد من أهم مستشاري الملك أمنحتبت الثالث، والذي جاء من مدينة أخميم بسوهاج ليصبح واحدا من أهم رجال البلاط الملكي في مصر القديمة، وينجب «تي»، التي تتزوج من أمنحتب الثالث، وتكشف عن جثتها في عام 1988، ولكن هويتها لم تكن معروفة حتى عام 2010، حينما حلل عالم الآثار زاهي حواس الحمض النووي وأكد أنها زوجة الملك أمنحتب الثالث.

سر الحفاظ على شعر الملكة تي

وخلال تلك السنين الطويلة ظل شعر الملكة تي محتفظا بجماله المموج الذي يميز معظم شعور المصريين، وعلى الرغم من إنه كان أسود اللون إلا أنه تحول للأحمر بفعل تغيرات الزمن، ولكن ظل الشعر محتفظا بجماله ورونقه.

وبحسب دكتور فيكتور بوزيدايف، الباحث الأول في الدراسة القائمة «أذهلتنا خصلات الشعر المنسدلة رغم أن المومياوات التي شملتها الدراسة تعود للألفية الأولى قبل الميلاد». 

فقد أقيمت دراسة روسية من قبل معهد التكنولوجيا والطاقة الحيوية، حول المواد المستخدمة لتحنيط مومياوات الفراعنة، ووجدوا أن المادة المستخدمة لتحنيط الشعر مختلفة تماما عن المادة المستخدمة لباقي الجسم وهي عبارة عن خلطة كيميائية.

وبحسب الدراسة الخلطة مكونة من دهون اللحم البقري وشمع النحل مع بعض الزيوت منها زيت الخروع والصنوبر وزيت الفستق العطري، وأحماض الأزيليك.

وقد أعلنت نتائج تلك الدراسة، بعد تحليل 3 مومياوات وإخضاعهم للتصوير المقطعي بالإشعاع البوزيتروني والتصوير المقطعي بالكمبيوتر.



[ad_2]

Leave a Reply

Your email address will not be published.